~*¤®§( *§ منتــــــــــدى همســــــات المحبـــــــة §* )§®¤*~ˆ°
اهلا وسهلا بكم بمنتدى همسات المحبة

نرجوا منكم التسجيل والمشاركة





 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ألامبRاطور
 
الشامخه خلود
 
همسات المحبة
 
sousou
 
amina
 
الوردة الزرقاء
 
نبض الابداع
 
جوهرة الجزائر
 
شعاع الامل
 
اسيرة الخيال
 
المواضيع الأخيرة
» حوليات وتصحيح بكالوريا 2010 جميع الشعب
الثلاثاء يوليو 22, 2014 1:02 pm من طرف amina

» ماذا تفعل لو عاد حبك الراحل؟
الثلاثاء يوليو 22, 2014 1:01 pm من طرف amina

»  كيف تبني الشخصية القوية؟؟
الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:51 pm من طرف amina

» قلم جديد..فن جديد
الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:49 pm من طرف amina

» صور أنمي رمزيه
الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:46 pm من طرف amina

» روابط 30 مجلة كروشيه بالباترون أغلبها مفارش
السبت أبريل 26, 2014 3:02 pm من طرف شمس ا

» مذكرة ماجيستر بعنوان مدخل الى الرواية الجزائرية
الجمعة أبريل 18, 2014 11:03 pm من طرف امل

» اجعل الماوس يذكر ويسبح الله + الشرح
الأحد أبريل 06, 2014 11:24 pm من طرف amina

» كيفية سرقة ايميل ولقد جربته بنفسي ادخل ودمر من يزعجك
السبت أبريل 05, 2014 4:06 pm من طرف راكان راكان


شاطر | 
 

 فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة أغسطس 27, 2010 1:41 am

فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب
فتوى رقم ( 21203 ) وتاريخ 23/11/1420 هـ .
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده … وبعد :

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة
المفتي
العام من المستفتي / عبد الله آل ربيعة ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة
العامة
لهيئة كبار العلماء برقم (5324 ) وتاريخ 3/11/1420 هـ . وقد سأل المستفتي
سؤالاً
هذا نصه :

( يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة
ميلادية بيوم
الحب (( فالنتين داي )) . ((Valentine day)) .
ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض
محلات
الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات
إعلانات
على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم :
أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟
ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟
ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في
هذا اليوم
؟
وجزاكم الله خيراً … ) .

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه دلت الأدلة الصريحة من الكتاب
والسنة –
وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد
الفطر وعيد
الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ
أو أي
معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها
ولا
إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن
يتعدى حدود
الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار
فهذا إثم
إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه
المؤمنين عن
التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال
: (( من تشبه بقوم فهو منهم )) . وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من
الأعياد
الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن
يقره أو
أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط
الله
وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد
المحرمة
بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو
إعلان أو غير
ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله
جل وعلا
يقول : { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على
الإثم
والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب
} .

ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات
الفتن
وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب
عليهم
والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ،
وعلى
المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا
الله
ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله
وصحبه وسلم
،،،،،،،،

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ
عضو صالح بن فوزان الفوزان
عضو عبد الله بن عبد الرحمن الغديان
عضو بكر بن عبد الله أبو زيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amina
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1673
نقاط : 1904
السٌّمعَة : 8
تاريخ الميلاد : 25/02/1994
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة أغسطس 27, 2010 2:14 am

تسلم اخي ع الموضوع الرائع
رأي في الموضوع
ان المسلمين يقلدون الغرب فى الاشياء التافها ولا يقلدونهم فى العلم والتقدم هذا هو حال المسلمين

ولا حوله ولا قوه الا بالله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة أغسطس 27, 2010 2:45 am

جزاكم الله خيرا اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامبRاطور
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 5929
نقاط : 11450
السٌّمعَة : 50
تاريخ الميلاد : 20/01/1988
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 30
الموقع : قلب حبيبي العراق
العمل/الترفيه : مهندس
المزاج : راقي

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة أغسطس 27, 2010 5:31 am

تسلم اخي

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة أغسطس 27, 2010 10:33 am

شكرا
علي المرور الطيب جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشامخه خلود
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3788
نقاط : 4088
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 10/09/0120
تاريخ التسجيل : 05/08/2010
العمر : 1897
الموقع : بين هلي وناسي
العمل/الترفيه : متخرجه
المزاج : على حسب

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 1:01 am

بارك الله فيك اصبح شبابنا وبناتنا يقلدونهم في كل شي حتى في اعيادهم هداهم الله

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 1:06 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريستال
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

انثى
عدد المساهمات : 484
نقاط : 561
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
العمل/الترفيه : موظفة
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 10:04 am

اول شي
بحب اتشكرك لموضوعك
وبحب اتشكر كل يلي ردو

بحب اعلق على رد الاخت امينه
بس بكم كلمه

الاعياد الدينيه
ليست بالامر التافه
حتى لو كانت للوثنين وعبادي الاصنام
هي اعياد دينيه
ولا يجب ان ننعتها بالامر التافهه

ورح ارد عليك اخي ابراهيم رد اخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريستال
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

انثى
عدد المساهمات : 484
نقاط : 561
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
العمل/الترفيه : موظفة
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 10:41 am

اخي ابراهيم
مواضيعك ما بعرف لشو عم تجذبني
يمكن لانك عم تتفاعل معها بطريقع سليمه
بتمنى كلنا نتعلمها

اول شي
عيد القديس فالانتينو هو عيد خاص بالمسيحيين
وليس بحاجه لفتوات لحتى يكون على المسلمين الابتعاد عن الاحتفال به

المسيحيين ما بيعيدوا باعياد المسلمين ابدا
ربما يكتفون بتهنئة الجار والصديق
والمسلمين كمان
المفروض يكتفوا بالهنئه وليس الاحتفال
عيد الحب صارت الشعوب العربيه الاسلاميه
تحتفل فيه اكتر من المسيحيين
وبطريقتهم
مش بالطريقه الصح


الشعوب العربيه عزيزي
عم تخلط بين شخصيتين

الشخصيه الاولي
هي الهة الحب عند الاغريق والرومان واليونان

واسمها كيوبيد

وافروديت الهة الجمال والخصوبه ايضا
كيوبيد الملاك ذو الجناحين وصاحب السهم
هذا الهة الحب عند الاغريق

اما سانتا فلانتيو
او القديس فلنتاين
فهو شخصيه مختلفه تماما

يوجد بالتاريخ المسيحي اكتر من 13 كاهن وراهب وقديس باسم فلانتينو

اما ما نحتفل به
بتاريخ 14 شباط
فهو لقديس عاش بفترة الحكم الروماني
عندما كانت الامبراطوريه الرومانيه تفرض على الشباب الالتحاق بالجيش
وفرض عليهم قوانين صارمه
اهمها
عدم الزواج
وذلك لان الزواج يلهي الجندي عن مهامه العسكريه
فكان الجنود يلجؤن للعلاقات الجنسيه المحرمه

هذا القديس
اخترق هذه لقوانين
وصار يعقد قرانات الشباب والبنات بالسر
وبدون علم الامبراطوريه
وذلك لتفادي الخطيئه والعلاقات المحرمه بينهم

عندما اكتشفت امره الامبراطوريه
وضع في زنزانه
فكان من نافذه زنزانته يصلي ويعقد القرانات
للشباب والبنات اللذين يطلبون ذلك
وكانوا يذهبون اليه حاملين الزهور لانهم عرسان

يقال انه كان اعمى
وان ابنه السجان وقعت في حبه
ورفض الزواج بها
لذلك يرمز لصورته بشخص اعمى

هو قديس وراهب مسيحي
وليس الهة يونانيه او اغريقيه

والافتاء بعدم الاحتفال بعيد القديس
هذا امر مفروغ منه وليس بحاجة لافتاءات لانه غلط ملحوظ
اما نعته بالمر التافه والخلط بينه وبين الاهه الاغريقيه
هذا مرفوض


شكرا برهوم
ولي عوده ان احتاج الامر
سوف ادعم ردي بصور للشخصيتين
بس لحتى ارجع للبيت
لانه من المكتب ما بياخذ صور







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 12:31 pm

الأخت الفاضلة / كريستال
كم انا اشتقت الي حوارك
سبحان الله الواحد الأحد الفرد الصمد ، ماهي الا أيام وكأننا نتحاور منذ أعوام
المهم كيفك أختي أدعوا الله أن تكوني بخير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الأخت الفاضلة / كريستال
بالنسبة لرد الأخت ايمان هو رد اسلامي شرعي بخصوص عدم الاحتفال بعيد الحب لكن بدون اساءة ممكن يكون ليس عندها فن الحوار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الأخت الفاضلة / كريستال
نحن كمسلمون هذا ديننا وهذه عقيدتنا
اختي أسأل سؤال : أنا مسلم وأنت مسيحية وها نحن نتحاور ولكن بالأدب والاحترام لان حبيبي ونور عيني محمد أوصانا بذالك ، وربي رب الأرباب ملك الأرض والسموات الواحد الأحد قال لرسوله ونبية (لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )
وقال أيضا )لكم دينكم ولي دين)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وهذا ديننا وشريعتنا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





أختي كريستال : ان العبادة في الاسلام تكون موافقة
للشريعة في ( سببها
)فأي إنسان
يتعبد لله بعبادة مبنية على سبب لم يثبت بالشرع فهي عبادة
مردودة ، ليس عليها
أمر الله ورسوله ، ومثال ذلك الاحتفال بمولد النبي صلى
الله عليه
وسلم وكذلك الذين يحتفلون بليلة السابع والعشرين من رجب يدّعون
أن النبي صلى الله
عليه وسلم عرج به في تلك الليلة فهو غير موافق للشرع
مردود
.
1 -
لأنه لم يثبت من
الناحية التاريخية أن معراج
الرسول صلى الله عليه
وسلم كان ليلة السابع والعشرين ، وكتب الحديث بين
أيدينا ليس
فيها حرف واحد يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم عرج به في
ليلة السابع والعشرين
من رجب ومعلوم أن هذا من باب الخبر الذي لا يثبت إلا
بالأسانيد
الصحيحة
.
2 -
وعلى تقدير ثبوته فهل
من حقنا أن نحدث فيه
عبادة أو نجعله عيدا ؟
أبدا . ولهذا لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم
المدينة
ورأى الأنصار لهم يومان يلعبون فيهما قال : ( إن الله أبدلكم بخير
منهما ) وذكر لهم عيد
الفطر وعيد الأضحى وهذا يدل على كراهة النبي صلى الله
عليه وسلم
لأي عيد يحدث في الإسلام سوى الأعياد الإسلامية وهي ثلاثة

:
عيدان
سنويان وهما عيد الفطر والأضحى وعيد أسبوعي وهو الجمعة . فعلى تقدير
ثبوت أن الرسول صلى
الله عليه وسلم عرج به ليلة السابع والعشرين من رجب
- وهذا دونه
خرط القتاد - لا يمكن أن نحدث فيه شيئا بدون إذن من الشارع

.
وكما
قلت لكم إن البدع أمرها عظيم وأثرها على القلوب سيئ حتى وإن كان
الإنسان في تلك اللحظة
يجد من قلبه رقة ولينا فإن الأمر سيكون بعد ذلك
بالعكس
قطعا لأن فرح القلب بالباطل لا يدوم بل يعقبه الألم والندم والحسرة
وكل البدع فيها خطورة
لأنها تتضمن القدح في الرسالة ، لأن مقتضى هذه البدعة
أن الرسول
عليه الصلاة والسلام لم يتم الشريعة ، مع أن الله سبحانه وتعالى
يقول : ( اليوم أكملت
لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام
دينا ) . والغريب
أن بعض المبتلين بهذه البدع تجدهم يحرصون غاية الحرص على
تنفيذها ،
مع أنهم متساهلون فيما هو أنفع وأصح وأجدى
.
لذلك
نقول إن الاحتفال ليلة سبع وعشرين على أنها الليلة التي عرج فيها
برسول الله صلى الله
عليه وسلم هذه بدعة ؛ لأنها بنيت على سبب لم يأت به
الشرع
.

ثانيا : أن تكون العبادة موافقة للشريعة في ( جنسها )مثل
أن يضحي الإنسان بفرس ، فلو ضحى الإنسان بفرس ، كان بذلك مخالفا
للشريعة في جنسها . ( لأن
الأضحية لا تكون إلا من بهيمة الأنعام وهي الإبل
والبقر
والغنم
) .

ثالثا : أن تكون العبادة موافقة للشريعة في ( قدرها )لو أن أحدا من الناس
قال إنه يصلي الظهر ستا ، فهل هذه العبادة تكون
موافقة
للشريعة ؟ كلا ؛ لأنها غير موافقة لها في القدر . ولو أن أحدا من
الناس قال سبحان الله
والحمد لله والله أكبر خمسا وثلاثين مرة دبر الصلاة
المكتوبة
فهل يصح ذلك ؟ فالجواب : إننا نقول إن قصدت التعبد لله تعالى بهذا
العدد فأنت مخطئ ، وإن
قصدت الزيادة على ما شرع الرسول صلى الله عليه وسلم
، ولكنك
تعتقد أن المشروع ثلاثة وثلاثون فالزيادة لا بأس بها هنا ، لأنك
فصلتها عن التعبد بذلك.

رابعا : أن تكون العبادة موافقة للشريعة في ( كيفيتها )لو
أن الإنسان فعل العبادة بجنسها وقدْرها وسببها ، لكن خالف الشرع في
كيفيتها ، فلا يصح ذلك
. مثال ذلك : رجل أحدث حدثا أصغر ، وتوضأ لكنه غسل
رجليه ثم
مسح رأسه ، ثم غسل يديه ، ثم غسل وجهه ، فهل يصح وضوؤه ؟ كلا لأنه
خالف الشرع في الكيفية
.

خامسا : أن تكون العبادة موافقة للشريعة في ( زمانها )مثل
أن يصوم الإنسان رمضان في شعبان ، أو في شوال ، أو أن يصلي الظهر قبل
الزوال ، أو بعد أن
يصير ظل كل شيء مثله ؛ لأنه إن صلاها قبل الزوال صلاها
قبل الوقت
، وإن صلى بعد أن يصير ظل كل شيء مثله ، صلاها بعد الوقت فلا تصح
صلاته
.
ولهذا
نقول إذا ترك الإنسان الصلاة عمدا حتى خرج وقتها بدون عذر فإن صلاته
لا تقبل منه حتى لو
صلى ألف مرة . وهنا نأخذ قاعدة مهمة في هذا الباب وهي
كل عبادة
مؤقتة إذا أخرجها الإنسان عن وقتها بدون عذر فهي غير مقبولة بل
مردودة
.
ودليل
ذلك حديث عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

:
من
عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد
.

سادسا : أن تكون العبادة موافقة للشريعة في ( مكانها )فلو
أن إنسانا وقف في يوم عرفة بمزدلفة ، لم يصح وقوفه ، لعدم موافقة
العبادة للشرع في
مكانها . وكذلك على سبيل المثال لو أن إنسانا اعتكف في
منزله ،
فلا يصح ذلك ؛ لأن مكان الاعتكاف هو المسجد ، ولهذا لا يصح للمرأة
أن تعتكف في بيتها ؛
لأن ذلك ليس مكانا للاعتكاف . والنبي صلى الله عليه
وسلم لما
رأى بعض زوجاته ضربن أخبية لهن في المسجد أمر بنقض الأخبية وإلغاء
الاعتكاف ولم يرشدهن
إلى أن يعتكفن في بيوتهن وهذا يدل على أنه ليس للمرأة
اعتكاف في
بيتها لمخالفة الشرع في المكان
.


فهذه ستة أوصاف لا تتحقق المتابعة إلا باجتماعها فيالعبادة :
1-
سببها .
2-
جنسها .
3-
قدرها .
4-
كيفيتها .
5-
زمانها .
6-
مكانها.


منتظر حوارك
اخيكم ابراهيم بن كمال
في أمان الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريستال
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

انثى
عدد المساهمات : 484
نقاط : 561
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
العمل/الترفيه : موظفة
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 2:19 pm

شكرا اخي

بالنسبه لحوراك
ابدا ما كنت فض بيوم
وبالنسبه لرد الاخت امينه ونعتها لاعيادنا بالتافهات
هذا ما بيتصنف مع فنون الحوارات
هذا تلفظ غير لائق ولا بحق نفسها حتى
وهي حره بتلفظاتها
انا حبيت انوه بس
انه الكلمات لما بتخرج منا
ممكن تجرحنا وتأذينا قبل ما تأذي اي حدا





بالنسبه للاعياد وتواريخها
هي ربما افتراضات وليشت تواريخ حقيقه
لانه اغلب التتريخ حصل بعد موت السيد المسيح
وبعد هجره الرسول

واغلب الظن ان تواريخ الاعياد هي افتراضيه
ووضعت حسب سنوات معينه


نحنا عنا السنه الميلاديه
يلي كل العالم عم يتبعها

عنا سنه اسمها السنه اللوترجيه
وهي سنه للاعياد وتقسيم الازمنه
ميلادي
وفصحي وزمن مجي
صوم اربعيني
وحسب هذه السنه بتتبرمج الاعياد المسيحيه

اما بالنسبه لاعياد المسلمين
انا ما بعرف كيف بيتم توقيتها

بالنسبه للعباده
لازم تكون عباده صادقه
باي زمان ومكان
ربنا طلب منا الصلاه بكل وقت وكل مكان
بشرط ان تكون صادقه
وان تتحد ارواحنا مع الله بصدق
وان لا نقدم العباده على اساس اها فرض وبدنا نخلص

الصاة جميله عزيزي جدا
وهي فن

هو الله يلي بنقدر نحكي معه
بكل وقت
وبكل مكان
وبدون تحضير
هو يلي بيسمعنا كيف ما حكينا
وشو ما قلنا
حتى لو اغفلنا
بيعرف شو في بقلوبنا

ربنا ممكن اقرب شي النا
بس نحنا مش عم نحس بقربه
وعم نبعد
لما بدك تحكي مع ابنك
بدك تحضر
وتتحكي
ويمكن يزعل ويمكن يستاء

ربنا هو الوحيد يلي بنحكي معه بدون ما نحسبها
لانه نحنا على يقين
انه بيحبنا
ونحنا بنحبه
بس مش عم نقدر نطلع هالحب لافعال


شكرا
واكيد لي عوده


ممك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 4:12 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الأخت كريستال كيفك


بالنسبة لرد الأخت ايمان أنا تكلمت فيه سابق وقلت لكي أنها ممكن لاتجيد لغة فن الحوار



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لكن تعالي هنا هذه ليست كريستال المحاورة البارعة ذات الأفق العالي وسعة الصدر
ياه غضبك وحش جدا الشر بيخرج من بين كلمات ردك
عموما أنا راح أخليها عليا أنا هذه المره
ياه ضحكي بقي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
size=25][size=21][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




خلاص خلصتي ضحك نخش في المفيد
كريستال كتبت وحسب هذه السنه
بتتبرمج الاعياد
المسيحيه


اما
بالنسبه لاعياد

المسلمين

انا
ما بعرف كيف
بيتم توقيتها



أختي كريستال



لوقت هو ظرف الزمان الذي يعيش فيه الأحياء، وتسير
فيه الحياة من المولد
حتى الممات، في كل
لحظة من لحظات هذا الزمن تخلع
الموجودات قديمها،
وفي كل آن من آنائه
تلبس جديداً، {يُقَلّبُ اللَّهُ
الَّيْلَ
وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي
ذالِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِى الأَبْصَـارِ
}[
النور: 44].

الزمن يسير في اتجاه
واحد لا يتوقف، الذاهب منه لا

يُردّ، والقادم منه لا يُوقف ولا يُدفع، والإنسان
هو المخلوق من بين

المخلوقات الذي يشعر بالزمن، ويدرك حركته، ويبصر
آثاره، ويلحظ مسيره
.
والناس في مدرسة الزمن بين غافل لا يرى للحياة لوناً،
ولا يذوق لها طعمًا،

لا يختلف أمسه عن يومه، ولا يومه عن غده، وآخرُ
حيّ يقظ، يشهد آثار الزمن

في نفسه، وفي كل مظهر من مظاهر الحياة
والأحياء،{ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ

فِي السَّمَاء
بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً


وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ
خِلْفَةً لّمَنْ أَرَادَ أَن

يَذَّكَّرَ أَوْ
أَرَادَ شُكُوراً} [الفرقان: 61، 62
].


القلوب اليقظة،
تتجدّد فيها الحياة كلما دارت

الأفلاك، وتتوثّب فيها المنافسة كلما سارت الكواكب.








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





أختي كريستال
{الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ} [الرحمن: 5]، يجريان
بدقة بالغة، ويسيران
بانتظام مستمر، وقد هدى الله
الإنسان لإدراك مسيرهما،
لينظم أوقاته، ويعرف
اتجاهاته، فعرف الأفلاك
في دورانها، والنجوم في سيرها
ومنازلها، وتقلّب
الأيام في فصولها،
صيفها, وشتائها, وخريفها, وربيعها،
{
وَجَعَلْنَا
اللَّيْلَ
وَالنَّهَارَ ءايَتَيْنِ فَمَحَوْنَا ءايَةَ
الَّيْلِ وَجَعَلْنَا ءايَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ
فَضْلاً

مّن رَّبّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ
وَالْحِسَابَ وَكُلَّ

شَىْء فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً} [الإسراء: 12]. في
تعاقب الشهور والأهلة

مشهدُ الفناء على رؤوس الأحياء، تمضي الأيام وتمضي
معها أشطار العمر

وأجزاؤه، في تقلب الزمن وتجدّد الأيام ذكرى للقلب
وموعظة للنفس ومزدجر

البشر.
ولقد كان لديننا من
حساب الزمن موقفٌ واضح؛ إذ ربط

ذلك بالهلال والأشهر الهلالية، فربط به حسابها
وتقدير أوقاتها في أمور

الدين والدنيا والتشريع، {هُوَ الَّذِي جَعَلَ
الشَّمْسَ ضِيَاء

وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ
عَدَدَ السّنِينَ

وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذالِكَ إِلاَّ بِالْحَقّ
يُفَصّلُ

الآيَـاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، لقد قدر
الله بمنّه ولطفه

القمر منازل، وجعل له أحوالاً من الإهلال
والإبدار، لنعلم عددَ السنين

والحساب، فجاءت كثير من الأحكام والتشريعات مرتبطة
بالأوقات، {إِنَّ

الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَـاباً
مَّوْقُوتاً} [النساء
:
103]
، {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لّلنَّاسِ
وَبَيِّنَـاتٍ مِّنَ
الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ


الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} [البقرة: 185]، {يَسْـئَلُونَكَ
عَنِ الأَهِلَّةِ

قُلْ هِىَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجّ }[البقرة:
189]، {وَءاتُواْ

حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ} [الأنعام: 141]، {وَحَمْلُهُ
وَفِصَـالُهُ

ثَلاَثُونَ شَهْراً }[الأحقاف: 15]،{ وَاللاَّئِى
يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ

مِن نّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ
فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَـاثَةُ أَشْهُرٍ


وَاللَّـاتِي لَمْ يَحِضْنَ} [الطلاق: 3]، عباداتٌ وأحكام
موقوتة في مواقيت

محدودة، مرتبطة بالزمن، وموقظة للشعور للمحاسبة، مع
طلوع كل هلال تتجدَّد

المشاعر، وتتجاوب النفوس مع مواقيت الأهلة ودورات
الزمن، كلما أطلّ هلال

سرت في نفوس المتعبِّدين المتفكّرين تأمّلات تبعث
على تجديد الصلة بالله،

وقوةٌ دَافقة تقود إلى سلوكٍ أقوم، ربِّي وربك
الله يا هلال، هلال رشد

وخير.[size=25][size=21][size=29] كريستال
[/size]ارتبط حسابُ الزمن بالأهلة تيسيراً على
العباد،

أُقيم لأوقات العبادات علاماتٌ واضحة، لا يختص
بمعرفتها فئة دون فئة، بل

يشترك في إدراكها والعلم بها العامة والخاصة، فلم
ترتبط بوسائل غامضة ولا

بحسابات دقيقة، بل أُنيطت بأمور محسوسة، وعلامات
مشاهدة، وكواكب سيارة،

يعرفها المتعلم والأمي، والحاضر والبادي، ويهتدي
بطلوعها وغروبها

المكلَّفون أجمعون، من رؤيةٍ وطلوع وغروب وظلٍّ وزوال،
لقد أُنيط ضبط كثير

من الأمور الموقوتة المتعلِّقة بالعبادات
والمعاملات بما تدركه فهوم عموم

المكلَّفين، وما جرت عليه عاداتهم، ولم يكلَّفوا في
شؤونهم العامة قوانين

دقيقة، ولا مقاييس لا يدركها إلا مختصّون أو قلة من
المختصين، والسر في ذلك

أن الضبط للمواقيت مقياس تحضُّر الأمم، ولكن
مزيدَ التدقيق في التوقيت

تضييق وحرج، فإذا ما دقّت وسائل التوقيتات ضاق
الحال على المكلَّفين
.

من أجل هذا ـ أيها
المسلمون ـ كان مدار الأحكام

والتعاملات على أمور ميسَّرة يعرفها العامة والخاصة، وبناءً
على ذلك فقد

علَّق الشارع الأحكام المرتبطة بالأشهر على الأهلة
بإحدى طريقتين: إما رؤية

الهلال، وإما إكمال
العدة ثلاثين، وهما طريقتان ميسّرتان، يعرفهما عموم


الخلق، فهو ربط بأمر محسوس، يستوي في إدراكه جميع
البشر، عن عبد الله بن

عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله قال: (إذا رأيتموه فصوموا، وإذا
رأيتموه فأفطروا، فإن غُمّ عليكم فاقدروا ثلاثين) أخرجاه
في الصحيحين[1
]،
وعن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال
رسول الله: (لا تصوموا

حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غمَّ
عليكم فأكملوا العدة

ثلاثين) رواه مالك, وأبو داود والترمذي, والنسائي[2]. والشهر الهلالي يكون
تارة ثلاثين يوما، وتارة تسعة وعشرين يوما، ففي
الحديث الصحيح عن أبي هريرة

-
رضي الله عنه - قال: قال
رسول الله: (الشهر يكون تسعاً وعشرين، ويكون


ثلاثين، فإذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا،
فإن غُم عليكم فأكملوا

العدة ثلاثين) أخرجه
الشيخان وغيرهما[3]. وأصحّ المعلومات ما شوهد بالبصر،

وسمِّي الهلال هلالاً
لظهوره وبيانه، والحكم مبنيٌ على رؤية الهلال


بالبصر، لا على ولادته، ولا على وجوده في السماء،
فإن لم يُرَ بالبصر أكمل

الناس عدةَ الشهر ثلاثين يوماً، ففي الحديث الصحيح:
(فإن حال دونه غمامة

فأتموا العدة ثلاثين)[4]، وهو توجيه جليّ؛ لأن
الهلال إذا لم يُر بسبب

حائلٍ من غمام أو غبار فإن المطلوب إكمال ثلاثين
يوماً، ولا يتكلّف

المسلمون أكثر من ذلك. والرؤية شيء حسِّيّ عملي،
وليست فكراً ولا حساباً،

يقول الإمام ابن القيم - رحمه الله -: "وكان
من هديه أن لا يدخل في صوم إلا

برؤية محقّقة أو
بشهادة شاهد واحد، فإن لم يكن رؤية ولا شهادة، أكمل عدة


شعبان ثلاثين يوماً"[5].

وقد تواترت الأحاديث بالأمر بصيام رمضان إذا رئي
هلال رمضان، والفطر
إذا رئي هلال
شوال، وإتمام العدة ثلاثين إذا لم يُر
الهلال، فالحكم
متعلّق بالرؤية،
على أنه من المعلوم المتقرّر لدى أهل العلم
خاصة ولدى أهل
الإسلام عامة
أن النصَّ الصحيح لا يعارض العقلَ الصريح،
وأن

حقائق الدين لا
تتعارض
مع الثابت من حقائق العلم حتى قال الإمام
الشاطبي
-
رحمه الله -: "كل معنًى لا يستقيم مع الأصول أو القواعد
العقلية القطعية

لا يُعتمد عليه، كما أن الشهادة إذا اقترن بها ما يكذّبها من
المنافاة

لبداهة العقل أو حقائق العلم فإنها تردّ". ومع وضوح هذا
وجلائه لكن يجب أن

يعلم ويتقرَّر أن الحكمَ بأن هذا مصادمٌ للعقل أو
معارض للمقطوع به من

الحقائق أمرٌ دقيق، ولا يُقبل من كلّ أحد، ولا سيما
بعض العقلانيين الذين

يسارعون إلى مثل هذه الأحكام، فلا يؤخَذ منهم في مثل
هذا رأي أو قول، بل لا

يُقبل هذا إلا من أهل
العلم والبصيرة، من الذين جمع الله لهم بين العلم


الراسخ والفقه العميق والعقل الراجح مع الورع
والتقوى وحسن التديُّن
.

وبعد أيها المسلمون،
ففي حسابنا أهل الإسلام وفي

تقويمنا الهلالي لا يكاد شهرُ رجب يُقبل ومن ورائه
شهر شعبان حتى يتنسّم

المسلمون عبق شهر القرآن الفريد، ولا يكاد يطلّ على
الناس هلاله حتى يغمر

حياة أهل الإيمان نور الخشية والذكر الجميل.

هلالُ رمضان طلعة الوليد، وبشير الخير، ومشرق
أنوار

القرآن، وشذا نفحات الجنان، وواحة الاسترواح في صحراء الضعف
والتقصير،

وراحُ الأرواح بالصلاة والصيام والقيام والقرآن والذكر
الحكيم، من أجل هذا

تربّى المسلم أن يقول إذا رأى الهلال: هلال رشدٍِ
وخير، هلال رشد وخير،

هلال رشد وخير، آمنت بالذي خلقك، الحمد لله الذي
ذهب بشهر كذا، وجاء بشهر

كذا، ربي وربك الله، اللهم أهله علينا بالأمن
والإيمان، والسلامة والإسلام
.


أعوذ بالله من
الشيطان الرجيم
: {وَءايَةٌ لَّهُمُ

اللَّيْلُ نَسْلَخُ
مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم
مُّظْلِمُونَ

وَالشَّمْسُ تَجْرِى
لِمُسْتَقَرّ لَّهَـا ذَلِكَ
تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ
الْعَلِيمِ
وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَـاهُ مَنَازِلَ
حَتَّى عَادَ كَالعُرجُونِ
الْقَدِيمِ لاَ
الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا
أَن تدْرِكَ القَمَرَ وَلاَ
اللَّيْلُ سَابِقُ
النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي
فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس:
37-40].

والي
لقاء أخر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   السبت أغسطس 28, 2010 5:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الأخت كريستال سمحيني كنت هنسي

كريستال كتبت
وان لا نقدم العباده على اساس اها فرض وبدنا نخلص

الصلاة جميله جدا عزيزي

0000000000وهي فن000000000000
أختي كريستال أنتي خانك التعبير في وصف العبادة



العبادة لغةً: من الخضوع والانقياد والتذلل، يُقال بعير مُعبّد أو طريق
مُعبّد: أي مُذلّل سلس سهل الانقياد.

وهي شرعاً: غاية الحب مع غاية الذل وهي كما عرفها شيخ الإسلام ابن تيمية ـ
رحمه الله تعالى ـ: العبادة اسم جامع لكلّ ما يُحبّه الله ويرضاه من
الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة.

وعلى هذا فمعنى العبادة واسع وليس كما يظنه كثير من الناس فيقصرونه على
السجود والركوع والصلاة فربما عبدوا غير الله بأنواع أخرى من العبادات وهم
لا يشعرون فيقعون بالشرك الذي لا يغفر الله لمن مات عليه قال تعالى: {إِنَّ
اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِه وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن
يَشَاءُ} [النساء:48].

لذلك وجب على من أراد النجاة من النار ودخول الجنة أن يفهم معناها وأنواعها
ليوحِّدها جميعها لله تعالى، فذلك حقه سبحانه على العباد إن هم أدّوه كان
حقاً عليه سبحانه أن يدخلهم الجنة كما في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه.

فتأتي العبادة بمعنى التنَسُّك والتأله: كالسجود والركوع والصلاة، وأيضاً
الدعاء فهو من العبادة ومنه الاستغاثة فيما لا يقدر عليه إلا الله فذلك من
العبادة التي يجب أن لا تُصرف لغير الله، وكذلك الاستعاذة {وَأَنَّهُ كَانَ
رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنُّ فَزَادُوهُمْ
رَهَقاً} [الجن:6] . وكذلك الذبح والنذر ونحوه فذلك كله من العبادة التي
يجب أن لا تُصرف لغيره قال سبحانه: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي
وَمَحْيايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَـالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ
وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام:162-163] .


وقال تعالى: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر:4]. فالنحر والذبح
كالصلاة يجب توحيدها لله تعالى، وقال e في الدعاء: (الدعاء هو العبادة).

وتأتي العبادة ويُراد بها الطاعة والانقياد المطلق، قال تعالى: {أَلَمْ
أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَـا بَنِي ءَادَمَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ اُلشَيْطَان
إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} [يس:60] . فعبادة الشيطان هنا طاعته.
وكذلك قوله تعالى عن فرعون وملئه: {فَقَالُواْ أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ
مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَــابِدُونَ} [المؤمنون:47] . فالمقصود
بالعبادة هنا الطاعة والإنقياد المطلق في كلّ شيءٍ، فهذه لا تجوز إلا لله
وإن صُرفت إلى غير ذلك فهي على نوعين:ـ

1-طاعة في معصية الله عز وجل (بدون استحلال للمعصية): كأن يُزيّن له
الشيطان الزنا فيُطيعه، أو أن يأمره سيّده بشرب الخمر فيطيعه، أو يأمره
رئيسه بحلق اللحية فيُطيعه، وهو يعتقد أن ذلك حرام.. فهذه الطاعة يشملها
لفظ العبادة، ويُسمى فاعلها (عابداً للشيطان)، أي مُتّبعاً له، ولا يصل إلى
الكفر إلا إذا استحل المعصية، وإنما هو مُحرم وقد حذّر النبي e منه أشَدّ
التحذير فقال: (لا طاعة لمخلوق في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف)
[رواه مسلم] .

2-طاعة في الحكم والتشريع أي في (التحليل والتحريم): وهذا لا يجوز صَرفه
لغير الله عز وجل، فإن صُرِفَ، فهو شرك أكبر، لأن الحكم والتشريع لا ينبغي
إلا لله الواحد القهار قال عز وجل: {وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً}
[الكهف:26] .

وقال تعالى أيضاً: {إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ} [يوسف:40]، فالحكم
والتشريع من أخصِّ خصائص الألوهية، ولذا كان من معاني كلمة الإله:
المُشرِّع، ومن أسماء الله الحسنى: الحَكَم والحكيم، وعلى ذلك، فإنَّ من
شرَّع أو فرَضَ تشريعاً وحُكْماً غير حُكمِ الله عز وجل فقد نَسَبَ إلى
نفسه صفةً من صفات الألوهية، وكان بذلك مثل فرعون حين قال: {مَا عَلِمْتُ
لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرِي} [القصص:38] .

والأدلة على أن مجرد الطاعة والاتباع لغير الله عز وجل في الحكم والتشريع
تعتبر شركاً كثيرة، منها قوله تعالى: {وَإِنَّ الْشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ
إِلى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ
لَمُشْرِكُون} [الأنعام:121] . فكانت طاعة أولياء الشيطان هنا شركاً
وعبادةً لغير الله عز وجل لأنها طاعة في الحكم والتشريع، أي في التحليل
والتحريم الذي لا ينبغي إلا لله عز وجل.. وذلك كما روى الحاكم وغيره بسند
صحيح عن ابن عباس رضي الله عنه: أنَّ أُناساً من المشركين كانوا يُجادلون
المسلمين في مسألة الذبح وتحريم الميتة فيقولون: (تأكلون مما قتلتم ولا
تأكلون مما قتل الله ـ يعني الميتة ـ) فقال الله تعالى: {وَإِنْ
أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُون} فكانت مجرد الطاعة في مثل هذه
الأمور تُعتبر شركاً، يقول ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ: أي حيث عَدلْتم
عن أمر الله لكم وشرعه إلى قولِ غيره فقدّمتم عليه غيره فهذا هو الشرك.
اهـ.

لذلك فإنَّ من أطاع العلماء أو الأمراء أو الحكام في تحريم ما أحلّ الله أو
تحليل ما حرّم الله في فتاويهم، أو قوانينهم التي يحكمون بها العباد، فقد
اتخذهم أرباباً من دون الله وكان بذلك مشركاً، ويدّل على ذلك أيضاً قول
الله تعالى عن أهل الكتاب: {اتَّخَذُواْ أَ حْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ
أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ} [التوبة:31] . واتخاذُ الأحبار والرهبان
أرباباً، لا يُقصد به هنا السجود والركوع لهم، وإنما ذلك بطاعتهم في الحكم
والتشريع والتحليل والتحريم، لأنَّ هذه الطاعة عبادة كالركوع والسجود لا
تجوز إلا لله عز وجل، لذلك أنكر الله تعالى عليهم ذلك في تَتِمَّةِ الآية
فقال: {وَ مَاأُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّإِلَهَ
إِلاَّ هُوَ سُبْحَـانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } وقال سبحانه وتعالى أيضاً
عن أمثال هؤلاء الذين يُطيعون ويَتبعون غير تشريعه: {أَمْ لَهُمْ
شُرَكَـاءُ شَرَعُواْ لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن_ به الله
وَلَوْلاَ كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّـالِمِينَ
لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}... [الشورى:21] .



صفات العبادة الصحيحة


ينبغي للعبادة كي تكون على الوجه الذي طلبه الله منا، أن يصحبها ثلاثة أمور
وهي:ـ

1ـ الحب
2ـ الخوف
3ـ الرجاء

1ـ فنعبد الله تعالى حباً له سبحانه فقد أثنى الله على عباده بذلك فقال:
{وَالذين آمنوا أشدُّ حُباً للَّه}.

2ـ وكذلك نعبده خوفاً منه ومن عذابه سبحانه، قال تعالى: {فلا تخافوهم
وخافونِ إن كنتم مؤمنين } وقال عز وجل: {يَدعُون ربَّهم خَوْفاً وطَمَعاً}
أي خوفاً من عذابه وطمعاً في مغفرته وجنته وثوابه.

3ـ وكذلك الرجاء: قال تعالى: {ويَرجُون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك
كان محذوراً}.

فنعبد الله تعالى حباً فيه وخوفاً من عذابه ورجاء رحمته وثوابه في وقت واحد
وهذا هو حال الصالحين ودأبهم وهذه هي صفة العبادة الصحيحة التي يُريدها
الله من عباده ولذلك قال بعض السلف: (مَنْ عَبدَ الله بالحب وحده فهو زنديق
(2) ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري(3) ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ
(4) أما صاحب السنة فيجمع بين ذلك كله).


شروط قبول العبادة


أما شروط قبول العبادة فهي:-

* الإيمان
*الإخلاص
* الإتباع

ولا تُقبل عبادة عابد إلا بتوافرها كلها مجتمعة.

فالعبادة بلا إيمان مردودة قال تعالى: {من عمِل صالحاً من ذكرٍ أو أنثى وهو
مؤمن} فجعل الإيمان قيداً لذلك.

وكذلك الإخلاص: بدونه لا تُقبل العبادة، قال تعالى في الحديث القدسي: (أنا
أغنى الشركاء عن الشرك من عمِلَ عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه). فلا
يقبل الله تعالى من العمل إلا ما كان خالصاً له.

وكذلك الإتباع: فالله لا يقبل من العبادة إلا ما كان مُوافقاً لما شرعه أي
صواباً، قال e: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) ـ أي مردود ـ
[رواه مسلم] .

أسأل الله تعالى أن يوفقني وإياك إلى العبادة الصحيحة وأن يتقبل أعمالنا
ويحسن ختامنا.


أبو محمد عاصم المقدسي
سجن قفقفا ـ الأردن ـ ربيع الثاني 1415 هـ .


الـهوامــش

(1) ويدخل في هذا الفرع أيضاً الحكام المرتدين الذين يزعمون الإسلام،
ويحكمون بقوانين اليهود والنصارى، فهم مشركون أيضاً، وإنْ لم يُقنِّنوا هم
بأنفسهم فيحرِّموا ما أحل الله أو يُحلوا ما حرّم الله، لأن مجرد طاعتهم
لليهود والنصارى في تحكيم قوانينهم (التي جلها استحلال للحرام وتحريم
للحلال) بدلاً من حكم الله، يعتبر شركاً أكبر (أي عبادة لغير الله عز وجل)،
فأولئك المشركون العرب كانوا يُجادلون المسلمين في حكمٍ واحدٍ من أحكام
الإسلام وهو الذبح، فسمى الله عز وجل طاعتهم واتباعهم لذلك الأمر شركاً،
فكيف بمن اتبع اليهود والنصارى وأطاعهم بتحكيم قوانينهم وأحكامهم كلِّها،
ونَبَذَ حُكْم الله كلّه؟؟؟.

(2) كما يزعم بعض الصوفية أنهم أحباب الله، يعبدونه حباً فيه فقط وليس
خوفاً من عقابه ولا رجاءً ورغبة في مغفرته وثوابه، فكان ذلك من أعظم أسباب
ضلالهم وانحرافهم لأنهم خالفوا أمر الله عز وجل حيث أمرنا أن نعبده بالخوف
والرجاء معاً، فقال: {وادعوه خوفاً وطمعاً}.

وهؤلاء الضلال ليسوا أفهم ولا أعلم من الأنبياء وعُباد الله الصالحين الذين
وصفهم الله بأنهم يدعون ربهم خوفاً وطمعاً وأثنى عليهم بذلك.

(3) الحرورية: هم الخوارج نسبة إلى حروراء بلدة كان أول ظهورهم فيها..

(4) المرجئة: هم الذين يُرجئون العمل عن الإيمان أي يأخرونه ويهملونه ولا
يجعلونه شرطاً أو ركناً من أركان الإيمان، كما يقول كثير من الناس اليوم
إذا دُعي للصلاة أو غيرها من الفرائض {إن الله غفورٌ رحيم} دون أن يستجيب
لشيء من ذلك..


هكذا انتهي الحوار لردك اختي كريستال منتظر ردك
اخوكم ابراهيم بن كمال
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amina
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1673
نقاط : 1904
السٌّمعَة : 8
تاريخ الميلاد : 25/02/1994
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الخميس سبتمبر 02, 2010 10:58 am

شكرا اختس كريستال على اهتمامك لى والله انا اسفة منك مابقصد اذاءتكي بي كلامي ... اسف

كلام الاخ ابراهيم صح انا لس صغير بس احب اشارك بالموضيع الدينية كل واحد بيتعلم من احد ثاني وانا اتعلمت منكم كتير من الدردشتكم .... واسفة اذا ازعجتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامبRاطور
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 5929
نقاط : 11450
السٌّمعَة : 50
تاريخ الميلاد : 20/01/1988
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 30
الموقع : قلب حبيبي العراق
العمل/الترفيه : مهندس
المزاج : راقي

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة سبتمبر 03, 2010 1:51 pm

يسلموووووووووووووووو

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم كمال
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 262
نقاط : 438
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/01/1960
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 58
العمل/الترفيه : ضابط قوات مسلحة بالمعاش
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب   الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~*¤®§( *§ منتــــــــــدى همســــــات المحبـــــــة §* )§®¤*~ˆ° :: المنتدى الاسلامي :: همسات المرأة المسلمة-
انتقل الى: